معالي الأستاذ الدكتور حسان دياب، وزير التربية والتعليم العالي

سعادة الأستاذ الدكتور أحمد الجمّال، مدير عام التعليم العالي

سعادة الأستاذة الدكتورة نادية بدراوي، رئيس مجلس إدارة الشبكة العربية لوكالات ضمان الجودة في التعليم العالي

سعادة رؤساء وممثلي هيئات ضمان الجودة في التعليم العالي بالدول العربية المشاركة في هذا اللقاء

الزملاء الأجلاء ممثلي مؤسسات التعليم العالي في الجمهورية اللبنانية

أحييكم أطيب تحية في مستهل هذا اللقاء الهام. وكم كنت سعيداً عندما أسندت إليّ اللجنة التنفيذية لمجلس إدارة الشبكة العربية مهمة المشاركة في تنظيم ورشة العمل هذه بالتعاون مع الزملاء في وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان، وذلك بعد أن لمسنا الرغبة الصادقة من الوزارة في عقد هذه الورشة ووضعها تحت رعاية معالي الوزير والذي نتشرف بحضوره معنا تأكيداً لاهتمام الوزارة بإنشاء هيئة لضمان الجودة في التعليم العالي في لبنان. وهو أمر أصبح أكثر إلحاحاً خاصة مع الزيادة المضطردة في عدد الجامعات في لبنان، مثلما هو الحال في كثير من الدول العربية .

إن دعم إنشاء هيئات وطنية لضمان الجودة في التعليم العالي هو أمر يأتي على قمة أولويات برامج الشبكة العربية. وقد سبق للشبكة أن عقدت ورش عمل مماثلة في العامين الماضيين في سوريا والمغرب والسودان. ونأمل أن تأتي هذه اللقاءات ثمارها بإنشاء الهيئات الوطنية لتشارك بفعالية في أعمال وأنشطة الشبكة العربية.

ولقد حرصنا عند إعداد برنامج هذا اللقاء أن يتضمن استعراضاً لخبرات دولية وبصفة خاصة الدول الأوروبية ويسعدنا في هذا المقام الترحيب بالسيد ريتشارد لويس، استشاري التعليم العالي وعضو مجلس إدارة الشبكة الدولية لوكالات ضمان الجودة في التعليم العالي. كما حرصنا أن يتضمن البرنامج عرضاً للخبرات التي مرت بها بعض الدول العربية في إنشاء هيئات ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي بها. ويسعدنا أن نرحب بالزملاء المشاركين من رؤساء وممثلي هيئات ضمان الجودة والاعتماد في سلطنة عمان ومملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين.

وقد كان من أهم أنشطة الشبكة العربية وضع معايير أساسية للاعتماد المؤسسي كمرجعية تهتدي بها الهيئات العربية عند وضع المعايير الخاصة بها، وسيتم استعراض هذه المعايير الأساسية في نهاية هذا اليوم.

وسوف تخصص جلسات اليوم الثاني لمناقشة المشروع المقترح لإنشاء هيئة ضمان الجودة والاعتماد في لبنان بمشاركة الحضور الكرام من ممثلي مؤسسات التعليم العالي في لبنان وكذلك المشاركين من الدول العربية المختلفة.

وأودّ في نهاية كلمتي أن أتقدم بالشكر الخالص لمعالي وزير التربية والتعليم العالي على تشريفه بنا بحضور هذه الجلسة الافتتاحية ورعايته لهذا اللقاء.

كما أتقدم بالشكر للأخ الدكتور/ أحمد الجمّال والفريق المعاون له على جهودهم في تنظيم هذا اللقاء.

واختم كلمتي متمنياً التوفيق في عمل هذه الندوة، ومتطلعاً للتعاون المستقبلي بين الشبكة العربية لضمان الجودة في التعليم العالي وهيئة الاعتماد وضمان الجودة في لبنان عند إنشائها بإذن الله.